أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أعمالإدارةاستراتيجياتبحث

إعادة النظر في دور الصناعة في حالات الطوارئ الوطنية

لا بد من معالجة أوجه القصور في المخزون الوطني الاستراتيجي الأمريكي قبل حالة الطوارئ الصحية العامة الواسعة النطاق التالية. وإليكم الطريقة.

من بين الصور التي لا تُمحَى لجائحة كوفيد-19 صور لأطباء وممرضين يرتدون أكياس قمامة لحماية أنفسهم من العدوى. كما أن هذه الصور تشهد على محدودية المخزون الوطني الاستراتيجي الأمريكي U.S. Strategic National Stockpile (اختصاراً: المخزون (SNS. فبحلول نهاية مارس 2020، ومع تجاوز الموجة الأولى من كوفيد-19 نحو 20,000 حالة جديدة يومياً، كان من الواضح بنحو مؤسف أن مخزون الولايات المتحدة الطارئ من الإمدادات الطبية الأساسية لا يمكن أن يلبي الطلب على معدات الحماية الشخصية personal protective equipment (اختصاراً: المعدات PPE) وأجهزة التنفس الاصطناعي Ventilators وغيرها من المواد اللازمة على وجه السرعة لمكافحة الجائحة وإنقاذ الأرواح.

ومنذ ذلك الحين، وُجِّهت أصابع الاتهام كثيراً إلى عدم قدرة المخزون الوطني الاستراتيجي على الوفاء بدوره. لكن أياً من ذلك لا يأخذ بعين الاعتبار حقيقة أن أي احتياطي وطني، نظراً إلى حجم أزمات الصحة العامة على مستوى الجوائح وندرتها، لا يمكنه أن يوفر بنحو موثوق به المواد اللازمة من المخزون وحده.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى