أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
اتخاذ القراراستدامةشركات

الأخطاء الأربعة القاتلة التي تعيق نماذج الأعمال الدائرية

على شركات التصنيع أن تتجنب الأخطاء الرئيسية أثناء تحولها نحو نهج أكثر استدامة بيئياً.

يدفع إلحاح أزمة المناخ بعض كبار المصنعين في أوروبا إلى السعي إلى تحقيق نُهُج استراتيجية جديدة تهدف إلى تخفيف التأثيرات البيئية المترتبة على منتجاتهم وعملياتهم. ويتمثل أحد هذه الابتكارات باعتماد نموذج الأعمال دائرية Circular business model تتعاون فيه شركة محورية مع شركائها في نظامها الإيكولوجي Ecosystem لتوليد قيمة Create value وتحصيلها Capture وتوفير القيمة Value delivery باستدامة. والهدف من ذلك هو تحسين كفاءة الموارد — من خلال توسيع نطاق حياة المنتجات وقطع الغيار، مثلاً — بهدف تحقيق فوائد بيئية وكذلك أهداف الربح Profit targets.

إن الشركات مثل إيه بي بي ABB، وبيليرود كورسناس BillerudKorsnäs، وكوماتسو Komatsu، وإل كاي بي LKAB، وميستو Metso، وساندفيك Sandvik، وسكانيا Scania، وفولفو Volvo من بين الشركات الكبرى التي انتقلت من النموذج الخطي Linear modelالتقليدي المؤلف من الأخذ والتصنيع والتخلص Take-make-dispose إلى نموذج دائري يتضمن التصنيع والاستخدام وإعادة الاستخدام وإعادة التصنيع وإعادة التدوير Make-use-reuse-remake-recycle. وبالنسبة إلى العديد من الشركات المصنعة، يعني ذلك تجميع Bundling منتجاتها في حزم تقدم إضافة إلى ذلك خدمات متقدمة للسماح بمشاركة المنتجات وإصلاحها أو ترقيتها أو إعادة استخدامها أو تجديدها أو تحسينها أو إعادة تدويرها.

وخلال السنوات الخمس الماضية، درسنا كيف صممت 15 شركة تصنيع كبيرة نماذج أعمال دائرية وطورتها ونفذتها مع شركائها في النظام الإيكولوجي. وفي حين تعلمنا من النجاحات التي حققتها الشركات، اكتشفنا أيضاً أن أهداف الربح الطموحة والأهداف البيئية التي تسعى الجهات المصنعة إلى تحقيقها – مثل خفض انبعاثات غازات الدفيئة، وتحسين كفاءة الموارد، والحد من استهلاك الطاقة – كثيراً ما تفشل في التحقق.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى