أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
إدارةاستراتيجياتشركات

ما مدى صحة النظام الإيكولوجي لأعمالكم؟

الانتباه للمقاييس الصحيحة والعلامات التحذيرية قد يساعد القادة على تجنب المخاطر الأكثر شيوعاً في المراحل الأربع من تطوير النظام الإيكولوجي.

تستطيع الشركات التي تطلق نظماً إيكولوجية ناجحة للأعمال Business ecosystems، وهي مجموعات ديناميكية من الأطراف الفاعلة الاقتصادية المستقلة إلى حد كبير والتي تعمل معاً من أجل إنشاء حلول متماسكة وتقديمها إلى العملاء، أو تنضم إلى نظم إيكولوجية كهذه أن تجني فوائد هائلة. وفي مرحلة النشوء Startup phase، قد توفر النظم الإيكولوجية وصولاً Access سريعاً إلى القدرات الخارجية التي قد تكون مكلفة جداً أو مستهلكة للوقت فلا يمكن بناؤها داخل شركة واحدة. وبمجرد إطلاق النظم الإيكولوجية، تكون قادرة على توسيع نطاقها بسرعة لأن بنيتها المعيارية) تتألف من وحدات نمطية) Modular structure تسهل إضافة الشركاء. وفضلاً عن ذلك تتسم النظم الإيكولوجية بالمرونة Flexible وقدرة التحمل Resilient– إذ يمكّن هذا النموذجُ التنوعَ العالي، فضلاً عن القدرة العالية على التطور. ولكن هناك حقيقة مستترة وغير مريحة فيما يتصل بالنظم الإيكولوجية للأعمال: توصلت أبحاثنا السابقة إلى أن أقل من %15 منها مستدامة في الأجل البعيد.

إذ تُغرَس بذور فشل النظم الإيكولوجية في وقت مبكر. وتحليلنا الجديد لأكثر من 100 نظام إيكولوجي فاشل وجد أن الأخطاء الاستراتيجية في تصميمها كانت مسؤولة عن ستة من أصل سبعة إخفاقات. ولكننا وجدنا أيضاً أن الأمر قد يستغرق سنوات قبل أن تتضح إخفاقات التصميم هذه – مع كل خسائر الاستثمار التراكمية Cumulative investment losses في الوقت والجهد والمال التي ينطوي عليها الفشل.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى