أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
استراتيجياتشركات

توسيع نطاق المنصات، بسرعة وببطء

الحكمة التقليدية تقول إن أعمال المنصات الرقمية لا بد من أن توسع نطاقها بسرعة، لكن هذا قد يكون خطأ في بعض الأسواق.

بعد فترة وجيزة من تأسيسها في عام 2009 في سان فرانسيسكو، نفذت أوبر Uber استراتيجية بسيطة أدت بسرعة إلى توسعها على نطاق عالمي. ولتحقيق تأثير الشبكة Network effect من خلال الربط بين أكبر عدد ممكن من السائقين والركاب في أسرع وقت ممكن، أعطت الشركة الأولوية لعمليات الإطلاق في المدن الجديدة. ووظفت فرقاً أساسية من المديرين العامين، ومديري العمليات، ومديري المجتمعات المحلية في عدة مدن في الوقت نفسه. وفي كل مدينة، اجتذبت هذه الفرق السائقين من خلال تعريفها إلى خدمات سيارات الأجرة لسيارات شخصية Black-car services تطبيقاً App، وأحياناً هاتفاً ذكياً مجانياً، لتحقيق الدخل خلال أوقات فراغهم. ولجذب الركاب، قدمت هذه الفرق أسعاراً مخفَّضة للمشاركين في المؤتمرات الكبيرة وغيرها من الأحداث المهمة، فاجتذبت المشاركين ثم كسبت آلافاً آخرين من الركاب من خلال التزكيات الشفهية Word of mouth.

إن التوسيع السريع للنطاق Rapid scaling، كما يتضح من أوبر، هو عنصر جوهري في استراتيجية المنصات، تكون فيه السرعة هي العامل الحاسم بالسباق إلى النجاح في أسواق يحصل فيها الفائز على كل شيء أو على معظم الأشياء. ولكننا وجدنا أن التوسيع السريع للنطاق ربما لا يكون الاستراتيجية الأفضل لكل المنصات. وفي بعض الحالات يكون النهج الأكثر حذراً وتدريجية ومن ثم أبطأ على صعيد توسيع النطاق أكثر فائدة.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى