إدارةذكاء اصطناعي

لماذا يحتاج مجلس إدارتكم إلى خطة للإشراف على الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي يتطلب مجلس إدارة أكثر قدرة في التعامل مع التكنولوجيا، وأكثر انتباها لمخاطره وكذلك لعوائده.

بوسعنا أن نرجئ بأمان المناقشة حول ما إذا كان الذكاء الاصطناعي سيتولى في نهاية المطاف وظائف مجالس الإدارة. ولكن لا يمكننا على الرغم من ذلك تأجيل المناقشة حول كيفية إشراف مجالس الإدارة على الذكاء الاصطناعي – وهي المناقشة التي تتعلق بما إذا كانت المؤسسات تعمل لتطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي أو شراء برمجيات Software محرّكة بالذكاء الاصطناعي. ومع انتشار التكنولوجيا على نطاق واسع على نحو متزايد، حان الوقت لكل مجلس إدارة أن يضع نهجاً استباقياً للإشراف على كيفية عمل الذكاء الاصطناعي في سياق الرسالة العامة لأي مؤسسة وإدارة المخاطر.

وفق استطلاع عالمي أجرته ماكنزي McKinsey عام 2019 حول الذكاء الاصطناعي، وعلى الرغم من أن تبني الذكاء الاصطناعي يتزايد بسرعة، لا يزال الإشراف على المخاطر والتخفيف منها من دون حل حتى وإن كانتا تشكلان مهمتين عاجلتين: فقد قال 41% فقط من المستجيبين إن مؤسساتهم تحدد المخاطر المرتبطة بتطبيق الذكاء الاصطناعي وتحدد أولوياتها ”تحديدا شاملا“.

ويدرك أعضاء مجالس الإدارة أن هذه المهمة مدرجة في أجنداتهم: وفق تقرير لجنة الشريط الأزرق Blue Ribbon Commission التابعة للجمعية الوطنية لأعضاء مجالس إدارة الشركات (NACD) لعام 2019 وعنوانه ”الأهلية للمستقبل: ضرورة الملحة لقيادة مجالس الإدارة“ Fit for the Future: An Urgent Imperative for Board Leadership، يتوقع 86% من أعضاء مجالس الإدارة ”تعميق مشاركتهم مع الإدارة حول الدوافع الجديدة للنمو والمخاطر في السنوات الخمس المقبلة“.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى