إدارةاتخاذ القراربحثمنوع

كيفية التوفيق بين مساهميكم وأصحاب المصلحة الآخرين

حددوا أي أصحاب المصلحة هو الذي سيولّد قيمة بعيدة المدى للمساهمين، وتجنبوا الفخاخ المدمرة للقيمة المرتبطة بالآخرين.

بعد ما التزم العديد من قادة الأعمال لعقود من الزمن بتحقيق الحد الأقصى من العوائد القريبة المدى للمساهمين، أشارت رابطة المائدة المستديرة للأعمال Business Roundtable في أغسطس 2019 ببيان الغرض من الشركة Purpose of a Corporation إلى تحول كبير، معلنة أن الشركات يجب أن تخدم مصالح أصحاب المصلحة Stakeholder كلهم – وليس فقط المستثمرين، بل أيضاً العملاء والموظفين والشركاء والموردين والمجتمع ككل. ويمثل هذا التغيير تحدياً رئيسياً، وليس فقط بالنسبة إلى ما يقرب من 200 من كبار الرؤساء التنفيذيين للشركات الكبرى الذين وقعوا بيان المائدة المستديرة.

كيف يفترض أن يدير القادة المقايضات Trade-offs بين المصالح المتضاربة للأصحاب مصلحة؟ انظروا مثلاً في التوتر بين مصالح المساهمين في المدى القصير والحاجة إلى دعم استجابة مجتمعية قوية للجوائح أو غيرها من الأزمات التي قد تهدد نموذج أعمال Business model الشركة. ويدرك أولئك الذين اتبعوا استراتيجيات نمو بعيدة المدى تفيد مجموعة واسعة من المكونات أن عليهم أن يركزوا بقوة على القيمة البعيدة المدى لشركاتهم. وعلى وجه التحديد، فمن المهم تقييم أصحاب المصلحة الذين يُنشئون قيمة Create value المساهمين، والذين يستنفدونها، في المدى الطويل. وهذا يمكّن الشركات من تجنب الفخاخ التي تدمر القيمة والتوصل إلى اتفاقيات مربحة للجميع مع أصحاب المصلحة الذين ينشئون القيمة.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى