إبداعاخترنا لكقيادة

العامل الرئيسي المهمل للقيادة عبر الفوضى

المديرون الذين يركزون على تطوير قدرات الفهم يمكنهم اتخاذ قرارات أفضل في عالم معقد وغير متوقع.

اطلب إلى مسؤولين تنفيذيين سرد بعض سمات القادة العظماء، ومن المحتمل أن يوردوا الرؤية أو الصدق أو القدرة على تنفيذ التغيير من بين هذه السمات. ونادراً ما تُذكر إحدى القدرات الحاسمة التي يحتاج إليها القادة أكثر من غيرها في الأوقات المضطربة: صنع الفهم [استخلاص المعنى من التجربة الجمعية] Sensemaking، أي القدرة على إنشاء خرائط لبيئة معقدة وتحديثها من أجل العمل بشكل أكثر فاعلية ضمن نطاقها.

وتنطوي عملية صنع الفهم على تجميع وجهات نظر متباينة لإنشاء فهم معقول للتعقيدات المحيطة بنا ومن ثم اختبار هذا الفهم لصقله أو، إذا لزم الأمر، التخلي عنه والبدء من جديد. وجرى الاعتراف بأن صنع الفهم أمر حيوي لنجاح المؤسسات وبقائها منذ أن قدم كارل ويك Karl Weick هذا المصطلح عام 1979. وهو ضروري للابتكار وحاسمٌ في تطوير فرق ومؤسسات ذكية.

يجب على القادة أن يعرفوا ما يحدث حولهم من أجل دفع المؤسسات إلى الأمام. وحاليا صارت هذه المهمة أصعب من أي وقت مضى، نظراً لمعدل التغير المتزايد في التكنولوجيا ونماذج الأعمال وأذواق المستهلكين؛ وهي الآن أكثر تعقيداً بسبب الجائحة العالمية وما يتصل بها من تبعات اقتصادية وسياسية. مثلاً، تمكن بائعو الأغذية والسيارات وغيرها من السلع الاستهلاكية الذين تمكنوا من فهم أن التحول في طلب المستهلكين لم يكن مجرد استجابة لسلاسل التوريد المعطلة، بل أيضاً الرغبة المتضائلة في التنوع، من تقليص عروضهم وتجربة مزيد من الكفاءة في الإنتاج.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى