ابتكاراخترنا لك

تسريع الابتكار

ما تستطيع الشركات تعلمه من إحدى أكبر شبكات مختبرات التسريع في العالم

ربما لا تبدو وكالة من وكالات الأمم المتحدة ذات رسالة شاملة وحضوراً عالمياً واسعاً المكان الأكثر احتمالاً لتعليم الشركات تقنيات جديدة لتسريع الابتكار، لكن المظاهر قد تكون مخادعة. إذ يركز برنامج الأمم المتحدة الإنمائي United Nations Development Program (UNDP)، وهو منظمة تضم 17 ألف موظف موزعين في 170 بلداً، على حل المشكلات الأكثر تعقيداً في العالم — أي إنهاء الفقر، وضمان الحياة الصحية والرفاه، وتوفير الطاقة ميسورة التكلفة، وأكثر من ذلك — من خلال مبادرات محلية وإقليمية وعالمية وميزانية سنوية تساوي خمسة بلايين دولار. وفي أبحاثنا الاستكشافية Exploratory research، المنظمة تنظر في تحركات ابتكارية تدريجية في كل من مقرها الرئيسي وفي الميدان من خلال بناء إحدى أكبر شبكات مختبرات التسريع في العالم والحفاظ عليها Networks of accelerator labs — وتشمل 60 مختبراً تخدم 78 بلداً.

ولهذا السبب توفر الوكالة مثالاً تعليمياً للشركات. وفي العادة يفكر المديرون في بناء منظومة إيكولوجية للابتكار، ويركز أغلب ‹النصح المستند إلى الأبحاث› Research-based advice على التحديات Challenges والفرص Opportunities التي تبرز في ذلك الإطار. لكن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP مضى إلى أبعد، منشئاً شبكة من المنظومات الإيكولوجية Network of ecosystems واسعة الحجم تدور حول مختبراته، وبانياً روابط مع شركاء محليين في حين يساعد أيضاً المختبرات على التنسيق مع بعضها بعضا. وباختصار، يحل البرنامج مشكلة التسريع باستثمار ذهنية المحَافظ Portfolio mindset، إذ يستخدم قوة المجموع Power of collective، وهو يقوم بذلك على نطاق غير مسبوق.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى