أعمالاخترنا لكتكنولوجيا

تحسين إيقاع تعاونكم

التناوب بين الاتصال الدائم والتركيز الموجّه ضروريّ لحل المشكلات.

إيثان بيرنشتاين، جيسي شور، ديفيد لايزر
العد في بداية العروض الموسيقية، سواء كان لفظياً («واحد، اثنان..».) أم رمزياً (بواسطة عصا أو طرقعة)، أساس للتعاون الحي للموسيقيين. ويستخدمه قادة الأوركسترا لتكريس الإيقاع Tempo والشعور، ولتقديم إرشادات حول كيفية تفسير الإيقاعات المكتوبة – أنماط الصوت والسكون – التي توشك المجموعة على أدائها.
وبالمثل، في مكان العمل، يساعد القادة تحديد إيقاع الجهود التعاونية لمؤسساتهم وفرقهم. وعلى مدار قرن على الأقل فعلوا ذلك إلى حد كبير من خلال التخطيط لاجتماعات مجموعات العمل Working-group، والاجتماعات السريعة المكثّفة Huddles، والاجتماعات شخصاً لشخص one-on-one، وتقارير المراحل الرئيسية Milestone reports، وقراءات اللجان التوجيهية Steering committee، وتقارير نهاية المناوبات End-of-shift handoffs، وما إلى ذلك. ومن خلال اجتماعات مبرمجة مدتها 30 و60 و90 دقيقة محددة مسبقاً قبل أسابيع لمنع التضارب في المواعيد ولمرات محدودة لاستيعاب أعضاء الفرق من حول العالم، كرسوا أنماط التفاعل النشط (“الصوت” Sound) والعمل الفردي (“الصمت” Silence) التي تشكل إيقاعات تعاون لموظفيهم.

...


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى