أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أعمالإدارةاستراتيجياتشركات

دليل جديد للشركات المتنوعة

إليكم الكيفية التي تتحدى بها الشركات القوية الأداء توقعاتِ اندثار المؤسسة المتعددة الأعمال.

على مدى السنوات القليلة الماضية انتشرت في قطاع تلو آخر موجةٌ من تفكيك الشركات. وقد حدث هذا في البضائع الاستهلاكية، مثلاً مع بيع كرافت فودزKraft Foods نشاط البقالة الخاصة بها في أمريكا الشمالية؛ وفي المواد مع انقسام ألوكا Alcoa إلى أعمال منفصلة في الألمنيوم والهندسة؛ وفي التكنولوجيا مع فصل إتش بي HP الخدمات والبرمجيات عن الطابعات والحواسيب الشخصية؛ وفي الطاقة مع بيع التكتل التصنيعي الدنماركي إيه بي مولر – ميرسك A.P. Moller-Maersk أعماله النفطية؛ وفي الرعاية الصحية مع بيع سيمنز Siemens قسمها للتكنولوجيا الطبية. وهذا الاتجاه بدأ في ثمانينات القرن العشرين في الولايات المتحدة ووصل إلى أوروبا في أواخر تسعينات ذلك القرن، لكنه تزايد في السنوات الأخيرة، إذ ضغط المستثمرون المؤثرون أكثر من غيرهم من أجل هياكل أعمال أكثر تركيزاً.

وقد تتساءلون عما إذا كنا نشهد أخيراً زوال الشركة المدرجة المتنوعة الذي طال انتظاره. فعلى أي حال، وعلى الرغم من أن الباحثين في الشؤون المالية والاستراتيجيات -على حد سواء- يدركون أن التنويع القليل قد يكون أمراً جيداً، فهم يجادلون منذ سنوات في أن قسطا أكبر منه يضر بالأداء وخلق القيمة، ولاسيما عندما لا تكون الأعمال في المحفظة مترابطة ترابطا محكما. وهذه الفكرة القائلة إن العلاقة بين التنويع والأداء تتبع منحنى مقلوباً على شكل الحرف U صارت حكمة مكرسة في الأدبيات الإدارية. ولا تزال تتخلل الكتب الدراسية الرائدة حول الاستراتيجية المؤسسية.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى