أعمالاخترنا لكشبكات التواصلعلم الاجتماع

حقيقة التغيير السلوكي

يشرح الاتجاه الأخير للفكر في الشبكات الاجتماعية سبب انتشار التكنولوجيات الحديثة والسلوكيات المبتكرة. ولا يتعلق الأمر بـ«الانتشار الفيروسي».

دايمون سنتولا
عندما أُطلِق تويتر في مارس 2006، لم تتحرك الأرض من مكانها. وكان مؤسسوه وعدد قليل من الممولين المبكرين متحمسين للتكنولوجيا، لكن موقع التدوين المصغر لم يكن الموقع الرائد الذي قد تتخيلونه، بالنظر إلى أن لديه الآن أكثر من 300 مليون مستخدم وصار أداة تسويق مؤثرة بشكل كبير للأعمال والمؤسسات غير الربحية وحتى السياسيين. وبدلاً من ذلك، زحف تويتر في الأشهر الأولى، ونما ببطء. إذاً، ما الذي حدث لتحويله من فاشل آخر إلى واحد من أكبر منصات التواصل في العالم؟
يبدو تويتر على السطح نوعاً من التكنولوجيا التي يشير إليها الصحافي مالكولم غلادويل Malcolm Gladwell، وأستاذ التسويق في كلية وارتون Wharton School جونا بيرغر Jonah Berger بأنها «مُعدِية».((M. Gladwell, “The Tipping Point: How Little Things Can Make a Big Difference” (Boston: Little, Brown, 2000); and J. Berger, “Contagious: Why Things Catch On” (New York: Simon & Schuster, 2013).)) ولتحفيز النمو في تويتر، فقد قرر مؤسسوه الترويج له في مؤتمر ساوث باي ساوث وست التفاعلي في عام 2007، حيث حقق نجاحاً كبيراً. ومن هناك، يفترض الأشخاص أنه ...


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى