أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أعمالشبكات التواصل

تويتر ليس غرفة الصدى التي نَظنُّها

نحن في خضمِّ حوار جماهيري حول ما إذا كانت غرف الصدى eco chambers في مواقع التواصل الاجتماعي Social media تسهل نشر أخبار كاذبة أو تمنع الحوار البنّاء حول المسائل العامة. وفي مقابلة حديثة نشرت في ذِ واشنطن بوست The Washington Post قال جاك دورسي Jack Dorsey، الرئيس التنفيذي تويتر، إنه كان يختبر ميزات للحد من غرف الصدى على تويتر من خلال إدخال محتوى يتضمن آراء بديلة في التغذيات النصية Feeds الخاصة بالأفراد. ورداً على ذلك، توقعت مقالة حول الاستقطاب السياسي Political polarization في النيويورك تايمز New York Times أن تأتي هذه الفكرة بنتائج عكسية، مستشهدة ببحث نُشر مؤخراً أظهر أن تعريض الأشخاص إلى وجهات نظر بديلة يجعلهم أكثر تحزباً. وتتمثل المشكلة بهذا الجدل -المهم على الرغم من ذلك- في أنه يفترض أن مستخدمي تويتر موجودون في غرف الصدى في المقام الأول. إلا أنهم ليسوا كذلك.

لقد أُتيحَت لنا الفرصة لدراسة بيانات من تويتر خلال فترة 12 يوماً لتقييم كيفية مشاركة المستخدمين للأخبار في الشبكة بالكامل. ووجدنا أدلة محدودة على الاستقطاب، لكن لا دليلَ واسعاً على انتشار ذلك في غرف الصدى.


عذرا، لا تمتلك الصلاحية لقراءة هذه الصفحة، بإمكانك الدخول إلى حسابك أو الاشتراك لتكون عضوا في المجلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى